Beit network
انخفاض التضخم في يوليو يعكس المردود الإيجابي لفترة الأساس؛ نُرجح مواصلة المركزي المصري لتثبيت أسعار الفائدة
Nov 28 2020

انخفاض التضخم في يوليو يعكس المردود الإيجابي لفترة الأساس؛ نُرجح مواصلة المركزي المصري لتثبيت أسعار الفائدة

تراجع المعدل السنوي للتضخم في الحضر بجمهورية مصر العربية إلى 4.2% في يوليو 2020 مقابل 5.6% في يونيو السابق، وهو بمثابة أدنى مستوى لمُعدل التضخم السنوي خلال 7 أشهر ويعكس المردود الإيجابي لفترة الأساس، حيث تلاشى تأثير زيادة أسعار الوقود خلال نفس الفترة من عام 2019. وتباطأ بنحو ملحوظ ارتفاع أسعار السلع والخدمات غير الغذائية خلال يوليو 2020، وذلك في ضوء التراجع الملحوظ بأسعار فئة النقل والمواصلات، بجانب فئة المرافق (المسكن، والمياه، والكهرباء، والغاز، والوقود) إلى 7.6%، و0.5% في يوليو مقابل 14.9%، و5.7% في يونيو على التوالي. وبينما قامت الحكومة بزيادة أسعار الكهرباء للاستهلاك المنزلي خلال عام 2020، إلا إن مُعدل الزيادة دون المُعدل الذي تم تطبيقه خلال عام 2019، وهو ما أثمر عنه انخفاض المُعدل السنوي لزيادة أسعار المرافق. وعلاوة على ذلك، تراجع المُعدل السنوي لأسعار السلع الغذائية بمقدار 1.6%، وهو ما ساهم بنحو جيد في تباطؤ مٌعدل التضخم السنوي خلال شهر يوليو 2020. وفي نفس السياق، سجل المُعدل الشهري للتضخم العام 0.4% في يوليو 2020 مقابل 0.1% في يونيو السابق حيث حدت زيادة أسعار منتجات التبغ، بجانب ارتفاع أسعار السلع والخدمات غير الغذائية بنسبة 1% على أساس شهري من الأثر الإيجابي لتراجع أسعار السلع الغذائية بنسبة 0.9% على أساس شهري خلال شهر يوليو 2020. وعلى هذه الخلفية، نقوم بتحديث توقعاتنا لمستويات التضخم المستقبلية إذ نُرجح أن يكون متوسط مستوى التضخم 4.7% خلال العام المالي 2020/2021، و5% خلال العام الذي سينتهي في ديسمبر 2020، علمًا إننا نكون بذلك قد خفضنا توقعاتنا لمستويات التضخم للمرة الثانية خلال عام 2020 في ضوء تراجع أسعار السلع الأساسية عالميًا، بجانب استقرار قيمة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي ومساهمتهما في خفض معدلات التضخم. وعلاوة على ذلك، فإننا نعتقد أن تباطؤ الإنفاق الاستهلاكي في ظل تداعيات أزمة انتشار فيروس كورونا قد ساهم في تراجع التضخم، ومن ثَم فإنه من المُرجح أن يظل مُعدل التضخم متماشيًا بنحو جيد مع مستهدفات البنك المركزي المصري لمستويات التضخم عند 9% (3% بالموجب أو السالب) لنهاية عام 2020. ونقوم أيضًا بتعديل توقعاتنا لقيمة الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي حيث نُرجح أن يكلل سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري عام 2020 عند مستوى 16.10 جنيه مق

Tags :

','. Blog